لولوة الخاطر (دبلوماسية قطرية)

لولوة الخاطر (دبلوماسية قطرية)


وُلدت لولوة راشد الخاطر بمدينة الدوحة في دولة قطر، وهي شخصية دبلوماسية قطرية بدأت نشاطها الدبلوماسي في عام 2017 للميلاد وما زالت تعمل إلى الآن بجد واجتهاد، وهي أول امرأة قطرية تتولى منصب المتحدث باسم وزارة الخارجية القطرية ومساعد وزير الخارجية القطري محمد بن عبد الرحمن آل ثاني.


حصلت لولوة على شهادة الماجستير بتخصص العلوم من جامعة إمبريال كوليدج لندن، ومن بعدها حصلت على شهادة الماجستير بتخصص السياسات العامة في الإسلام من جامعة حمد بن خليفة في الدوحة ثم أكملت طريقها العلمي لنيل درجة الدكتوراه في الدراسات الشرقية من جامعة أكسفورد البريطانية.


لجهدها الدبلوماسي ونشاطها السياسي حصلت الخاطر على عدة وظائف ومسؤوليات ومن أبرزها:

  • شغلت لولوة في بداية حياتها المهنية وزيرة مفوضة في وزارة الخارجية القطرية، وأيضاً باحثة بمجال السياسات العامة كما أنها شغلت منصب مديرة المشاريع البحثية في مؤسسة قطر، ثم حصلت على منصب مديرة للتخطيط والجودة في الهيئة العامة للسياحة القطرية.
  • شاركت بصفة محاضرة في معهد الدوحة للدراسات العليا، كما حصلت على صفة باحثة مشاركة في منتدى دراسات الخليج والجزيرة العربية بجامعة أكسفورد، وعينت عضو في مجلس أمناء مؤسسة الدراسات الفلسطينية.
  • عينت المتحدثة رسمية لوزارة الخارجية لتكون أول امرأة في بلادها تتولى هذا المنصب، حيثُ فرضت حضورها على الساحة الدبلوماسية من خلال تصريحاتها ومؤتمراتها الصحفية التي تعرض فيها موقف بلادها من مختلف القضايا الإقليمية والدولية والسياسية.
  • ظهرت بشكل واضح في مناسبات عديدة وذلك منذُ بداية تاريخ 5 يونيو/ حزيران 2017 م، ومن هذه الفترة وهي تدافع عن موقف قطر فيما يخص الحصار الذي فرض عليها من قبل دول خليجية، ومنها؛ السعودية، والإمارات، والبحرين، مصر.
  • ظهرت مسؤوليتها بشكل واضح بتاريخ 6 مارس/ آذار 2018 للميلاد وذلك بحوار لها مع صحيفة الشرق القطرية فقد تحدثت بالتفصيل عن الحصار وتبعاته السلبية، وقالت إن قطر نجحت في إقناع الرأي العام العالمي ومراكز الأبحاث والمنظمات بعدالة موقفها، وإن إستراتيجيتها انطلقت من التعامل مع المؤسسات والبعد عن الانفعالات والإساءة وتشويه الحقائق.


منذُ لحظة تسليم الخاطر مواقع دبلوماسية مهمة وهي تنشر تصريحات مهمة ومن أبرزها ما يلي:

  • صرحت أن المرأة القطرية تمكنت من دخول مجالات العمل المختلفة، ففي تصريح لها بمناسبة يوم المرأة العالمي في 8 مارس/آذار 2018 للميلاد بثه مكتب الاتصال الحكومي قالت: "إن جمال شخصية المرأة القطرية ينبع من قدرتها على الموازنة بين الانفتاح من جهة والأصالة من جهة أخرى، وإن القطريات يحصلن على فرص متساوية في جميع المجالات وجميع المؤسسات".
  • تصرح جديد من الخاطر وتقول "لدينا حقوق متساوية في التعليم، نرى العديد من النساء في مناصب إدارية، نرى وجود المرأة القطرية في أغلب المجالات في جميع المؤسسات القطرية بفرص متساوية"، كما وتنصح النساء القطريات "أن يؤمن بقوتهن وجاذبيتهن وأن يلاحقن أحلامهن".