أسئلة عن العنف

أسئلة عن العنف

يشير العنف الأسري إلى أحد أشكال العنف، وهو سلوك مكتسب يهدف إلى فرض قوة الشريك المسيطر على الزوجة، أو أحد أفراد الأسرة، والسيطرة عليهم.


يمكن لأي شخص أن يتعرّض للعنف الأسري، وذلك بصرف النظر عن عمره، أو جنسه، أو عرقه، أو حالته الاجتماعية، أو دينه، فقد يحدث بين الزوج وزوجته، أو بين الوالدين وأبنائهم المراهقين أو البالغين أو بين كبار السن والأصغر سناً (إساءة معاملة الكبار)، كما يمكن أن يحدث بين أفراد الأسرة الآخرين، بما في ذلك زوجة الأب أو زوج الأم، لكنّ وفقاً للإحصائيات فإنّ غالبية حالات العنف الأسري يرتكبها الذكور ضد الإناث، أمّا في حال كان العنف ضد الأطفال فغالباً ما يكون الآباء أو الأمهات أو زوجة الأب، أو زوج الأم هم الجُناة.


يمكن أن يشمل العنف الأسري العديد من الأفعال، وفيما يأتي بعض الأفعال الأكثر شيوعاً:

  • السيطرة القسرية، والتي تشمل التخويف، وعزل المعنَّف عن الآخرين، وفرض السيطرة عليه.
  • الإساءة العاطفية.
  • الإساءة المالية والتحكّم في مصروفاته وكيفية حصوله على المال.
  • مضايقة الشريك، أو مراقبته ومطاردته بالاتّصالات وغيرها من الوسائل.
  • توجيه الإساءات عبر الوسائل الرقمية، والإنترنت.
  • الإساءة النفسية، وتتضمّن ما يلي: اتّهام الشريك بالغش وعدم الولاء، وإشعار الشريك بأنّه عديم القيمة.
  • الاعتداء الجسدي، ويتضمّن ما يلي: إيذاء الشريك بالضرب، أو الركل أو الخنق، وغيرها من الممارسات.
  • توجيه تهديدت للشريك، كتهديده بإيذائه أو إيذاء شخص مقرّب منه ويحبّه، أو تهديد المسيء بإيذاء نفسه في حال لم يحصل على ما يريده من الشريك.
  • التحكّم بتصرّفات الشريك وفي اختياراته.


هناك العديد من الدوافع التي تدفع بالشخص لممارسة العنف ضد باقي أفراد الأسرة، ويمكن تقسيمها كما يأتي:

  • دوافع ذاتية: تتكوّن الدوافع الذاتية لدى الفرد نتيجة تعرّضه لظروف خارجية في صغره، أدّت إلى تراكم نوازع نفسي لديه وبعدها تحوّلها لعقد نفسية تظهر على شكل العنف، ومن الظروف الخارجية؛ تعرّضه للإهمال، أو سوء المعاملة، أو العنف في صغره.
  • دوافع اقتصادية: تكون الدوافع الاقتصادية والحالة المادية الصعبة في كثير من الأحيان دافعاً للعنف، إذ إنّ المسؤول عن العائلة يفرّغ غضبه ويأسه الناتج عن الفقر، وعدم القدرة على توفير المتطلّبات الأساسية على باقي أفراد الأسرة من خلال ممارسة أشكال العنف عليهم.
  • دوافع اجتماعية: تتمثّل الدوافع الاجتماعية في العادات والتقاليد التي تربّى عليها أفراد المجتمع، والتي تؤكد على أنّ الرجل يُثبت رجولته من خلال القسوة وممارسة العنف، علماً بأن العديد من أفراد المجتمع لا يؤيّدون تلك العادات إلّا أنّ بعضهم قد ينساق لها بدافع الضغط الاجتماعي.


من المهم التصدّي للعنف الأسري، وعلى المؤسسات والأفراد اتّخاذ حلول منها:

  • العمل على معالجة القضايا الاجتماعية الأوسع مثل؛ التهميش والتمييز بين الأفراد.
  • تعزيز العلاقات المحترمة، والعدالة بين أفراد المجتمع وفي كلّ مكان
  • الاستفادة من تجارب الناجيين من العنف من أجل التغيير الاجتماعي.
  • وضع عقوبات وسن قوانين قاسية على مرتكبي العنف الأسري.
  • التأكيد على توعية الأطفال بخطر ممارسة العنف، من خلال تزويدهم بمحاضرات في الإرشاد النفسي في كل المستويات والمراحل التعليمية.
  • تنمية الوازع الديني لدى كافة أفراد المجتمع، وبيان رأي الدين ومحاربته ممارسة العنف على أفراد الأسرة.
  • نشر الوعي بين كافة أفراد المجتمع حول خطورة ممارسة العنف الأسري، من خلال الاستفادة من وسائل الإعلام، وتنظيم ندوات وملتقيات توجيهية وبرامج تهدف إلى زيادة الوعي الأسري، والتقليل من سلوكات العنف الأسري.