إيجابيات وسلبيات العيش في

إيجابيات وسلبيات العيش في


توفّر المناطق الريفيّة لقاطنيها العديد من الإيجابيات والمنافع ومن أهمّ هذه الميّزات ما يأتي:


بيئة هادئة ومسالمة

يتميّز الريف ببعده عن الضوضاء الصادرة من المصانع والطرقات الرئيسيّة التي تقلّ المئات من السيارات في جميع الأوقات، وكذلك الضجيج القادم من الأسواق العديدة، هذا جميعه لا يوجد في الريف بهذا الزخم المتلاصق الذي يتسبب بالضوضاء المستمرة.


توفر العديد من الأنشطة الخارجية

توفّر بيئة الريف الكثير من النشاطات الممتعة في الخارج مثل الشواء، وتربية الحيوانات في أماكن مخصصة لها، كذلك الاستمتاع بالنزهات والمسارات الريفية، وإن كان هنالك مياه في المنطقة فإنّه يكون من الممتع جدًا ركوب القوارب.


توفير المال

تكون معظم الأنشطة والتنقلات في المدينة مقابل المال، بينما في الريف يمكن عمل الكثير من الأنشطة بشكل مجاني، حتى على مستوى الطعام فسكان الريف يمكنهم زراعة الحاجات الأساسية لطعامهم وهذا يساهم في اكتفائهم بشكل كبير، كذلك فإنّ أسعار البيوت في الريف أقل بكثير من المدينة.


الخصوصية

تكون المسافات في الريف بين المنازل بعيدة نوعا ما، هذا الأمر يقلل من تدخل الآخرين بشؤون جيرانهم التي قد لا تعنيهم أو مراقبتهم بشكل مزعج.


التأثير الإيجابي على نفسية الفرد

تتمتّع المناطق الريفية بأجواء طبيعية صحية وخلّابة لا سيما في الصباح أو المساء، فالمشي بين الأشجار والأعشاب صباحًا أو ليلًا لمراقبة النجوم وصفاء السماء قد يساهم بشكل كبير في الاسترخاء والتخلّص من التوتر، إضافة إلى ميزة مراقبة غروب الشمس وشروقها بدون أي مباني تعيق رؤية المشهد كاملًا.


وجود المجتمع الودود

يُلاحظ في المناطق الريفية بأنّ الروح الجماعية والترابط بين أفراد المنطقة قوي جدًا، وهذا يمنح شعورًا بالراحة والأمان وكذلك التعاون في مختلف الأمور اليومية، وهذه بيئة مميزة جدًا لتربية الأطفال بحيث تؤثّر بشكل كبير على طباعهم وشخصياتهم واكتسابهم العادات المحببة والنبيلة.


توجد بعض السلبيات للعيش في الريف وخاصة لفترات طويلة مقابل الإيجابيات الكثيرة ومن هذه السلبيات ما يأتي:

  • بشكل عام قد تكون المسافات إلى المدرسة أو العمل بعيدة عن منطقة السكن وذلك يتطلب توفير وسيلة نقل ملائمة ومراعاة الوقت اللازم للوصول.
  • فرص العمل المتوفرة في الريف أقل من تلك المتاحة في المدينة.
  • غالبًا ما تكون الخدمات الحديثة كالتوصيل بشبكة الإنترنت والتلفاز أضعف منها في المدينة.
  • البنية التحتية للطرقات قد لا تكون بنفس الجودة في المدن ويظهر هذا بشكل كبير في فصل الشتاء.
  • عملية التسوّق تكون عملية شاقة تتطلب الخروج بشكل خاص باستخدام وسيلة نقل على غير ما نجده في المدن من انتشار محلات البقالة بكثرة في المنطقة الواحدة.
  • الخدمات الحرفية المتاحة في المناطق الريفية قليلة، فعند الحاجة لتصليح السيارة أو أعطال كهربائية معينة قد يصعب توفّر الأشخاص المناسبين في وقت الحاجة.